كم تبلغ حصة المنتجات السورية من إجمالي صادرات عنتاب التركية؟


بلغت نسبة الصادرات المنتجة في شركات سورية، من مجموع ما تصدره مدينة غازي عنتاب التركية، 18 بالمئة، وفقاً لأرقام حصل عليها "اقتصاد" من منظمة "رواد ورجال الأعمال السوريين- SIAD".

واعتبرت المنظمة أن النسبة المذكورة الرسمية "ليست نسبة حقيقية"، موضحة أن النسبة الحقيقة تتخطى الـ30 بالمئة، نظراً لتصدير بعض المنتجين السوريين لبضائعهم بأسماء شركات تركية.

وقال مدير منظمة رواد ورجال الأعمال السوريين، المهندس خالد بابللي، إن بعض المنتجين السوريين يصدرون بضائعهم بأسماء شركات تركية عملاقة تتمتع بامتيازات أكثر من الشركات الصغيرة.

وأضاف لـ"اقتصاد": "قد نشهد في العام القادم قفزات كبيرة للاستثمارات السورية في مدينة عنتاب، مدفوعة بحصول المستثمرين على الجنسية التركية".

من جانبه، أبدى أمين سر المنظمة، الصناعي سعد شويحنة، رضاه التام عن الأرقام السابقة، معتبراً أن نسبة 30 بالمئة للمنتجات السورية من إجمالي صادرات عينتاب، المدينة الخامسة على المستوى التركي صناعياً، "نسبة مرضية جداً".

وقال الصناعي الذي يعمل في مجال إنتاج القوالب المعدنية والعبوات البلاستيكية، "لقد سبقت عنتاب أنقرة هذا العام وانتقلت إلى المستوى الخامس تركياً، وتواجد المستثمر السوري في هكذا سوق بهذا الحجم والضخامة، يسجل كإنجاز عظيم".

وأضاف لـ"اقتصاد": "تعتبر عنتاب من المدن الرائدة عالمياً في إنتاج النسيج والخيوط والأغذية، وهي تستحوذ على 40 بالمئة من صناعة السجاد عالمياً".

وعن تجربته الاستثمارية الخاصة في عنتاب، قال شويحنة: "عندما بدأت الاستثمار، اعتمدت على الوكلاء السابقين الإقليميين الذين كنت على تعامل معهم في سوريا. لكن الآن باتت السوق التركية الداخلية، السوق الرئيسي لتصريف منتجاتي".

وأضاف: "في الوقت ذاته زادت صادراتي إلى الدول العربية بفضل السوق المفتوحة هنا، وكثرة المعارض التي تقام في المدن التركية".

ومثل بابللي، جزم شويحنة بأن الجنسية التركية ستفتح الكثير من الفرص الاستثمارية أمام المستثمرين السوريين، ما سيؤدي إلى زيادة كبيرة في نسبة مساهمة الشركات السورية في سوق الصادرات التركية.

بدوره، قال مدير "دليل الصفحات الذهبية"، يوسف عبوش، إن الخبرات التجارية التي يمتلكها المستثمر السوري تمكنه من استحواذ نسب أكبر من التي يمتلكها الآن في السوق التركية.

وأوضح عبوش في حديث لـ"اقتصاد"، أن الأسواق العربية تعتبر من الأسواق التي يستطيع المستثمر السوري التوجه نحوها بشكل أفضل من قرينه التركي، وهو ما يجعل مستقبل الاستثمارات السورية في تركيا مستقبلاً واعداً.

واستطرد قائلاً: "في حال سنحت الفرصة للمستثمرين السوريين، أي في حال مساواتهم بالأتراك من حيث الضرائب والإقامات وحرية السفر وغيرها من العقبات الإدارية، سترتفع نسبة الصادرات السورية إلى نسب غير مسبوقة في العام 2018".

يذكر أن عدد الشركات السورية المرخصة في مدينة عنتاب تجاوز حاجز الـ 1200 شركة، العام الجاري.

المصدر: موقع اقتصاد